ومع وجود ملايين العراقيين النازحين بسبب الصراع ويبحثون عن ملاجئ في المباني المهجورة ومخيمات النزوح والملاجئ المؤقتة، فإن الوضع يعتبر مُزريًا.

كما تتسبب أنظمة المياه والصرف الصحي التالفة والمهملة في انتشار أمراض مثل الإسهال، مع تأثيرها الضار بشكل خاص على الأطفال. وفي الوقت الذي تكابد فيه المستشفيات للتغلب على المرض، فإن نقص الأدوية والإمدادات يعني أن الكثير من الناس لا يستطيعون الوصول إلى الرعاية التي يحتاجونها بشدة.

 

وبدون الحصول على مياه نقية وتعليم وخدمات صحية ودخل ثابت، يعيش ملايين الناس في فقر، ويعانون من سوء الحالة الصحية ويواجهون مستقبلًا غامضًا.

وبالنسبة للأهالي في جميع أنحاء العراق، فإن الحياة صعبة بشكل يفوق الوصف:

• 11 مليون عراقي يحتاجون إلى مساعدات إنسانية (مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، 2017)
• نزوح 3 ملايين شخص في جميع أنحاء العراق (مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، 2017)
• 1 من كل 2 عراقيين في سن 18 أو أقل (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، 2018)
• 1 من 5 أسر لا تحصل على مياه الشرب النظيفة (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، 2017)

الإغاثة الإسلامية في العراق

تعمل الإغاثة بالتنسيق مع الوكالات الإنسانية الأخرى، بما في ذلك اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، لتقديم المساعدة للناس في منطقة واسعة في الأنبار وبغداد ودهوك وكركوك ونينوى وصلاح الدين، وأربيل، حيث دعمت الآلاف من النازحين بمن فيهم اللاجئين الناجيين من النزاعين السوري، الذين فروا من منازلهم بحثًا عن الأمان في العراق.

واستجابة للأزمة، تواصل الإغاثة الإسلامية توفير المواد الأساسية؛ الغذائية منها وغير الغذائية، لخدمة المجتمعات التي نزحت حديثًا. كما عملت أيضًا مع المدارس والمراكز الصحية المحلية لتزويد المستشفيات المحلية بالمعدات الطبية منذ عام 1997.

وعند افتتاح مكتبها الدائم في بغداد في عام 2003، واصلت العمل إلى جانب المجتمعات المحلية لتقديم مساعدات فورية مثل المساعدات الغذائية الطارئة والمعدات الصحية، فضلًا عن تقديم دعم صحي ونفسي.

كما أعدنا تأهيل العديد من المدارس والمراكز الصحية، وقامت بتوزيع لحوم الأضاحي والمساعدات الغذائية في رمضان، واستفاد منها الآلاف من الأسر العراقية، وتقديم المساعدات الغذائية والدعم التعليمي للعديد من الأيتام من خلال الكفالة المباشرة.

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158