إن آثار سنوات الحرب وعدم الاستقرار المستمر والكوارث الطبيعية قد وضعت أفغانستان في وضع محفوف بالمخاطر، حيث يقتل الفقر عددًا أكبر من الناس مقارنة بالوفيات الناجمة عن الصراع مباشرة، ويعيش أكثر من ثلث الأفغان على أقل من 1.90 دولار يوميًا.

وقد أظهرت الخبرات المكتسبة على مدى العقد الماضي أنه يمكن عمل تحسينات من خلال الجهود الوطنية والمساعدات الدولية، إلا أنه لا تزال هناك تحديات هائلة حيث تحتل أفغانستان المرتبة الثالثة على الأرجح من حيث احتمال تعرضها للكوارث الإنسانية، خصوصا أن البلاد عرضة بشكل كبير للكوارث، مثل الفيضانات والجفاف والزلازل المدمرة.

وفي ظل اقتصاد يعاني الويلات، فإن التحدي الذي يواجهه العدد الكبير من الشباب في أفغانستان يعتبر هائلا. حيث لا يلتحق أكثر من ثلثي الأطفال بالمدارس الثانوية، في حين يتعرض 10% من الأطفال لخطر استخدامهم كعمالة.

وقد تكون الحياة صعبة بشكل خاص بالنسبة للعديد من السكان في أفغانستان، وهذه بعض الإحصائيات:

  • 3 من كل 5 أفغان هم دون سن 25 (صندوق الأمم المتحدة للسكان، 2017)
  • يوجد في أفغانستان أكثر من 2.25 مليون نازح داخلي (مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 2016)
  • يموت أكثر من 1 من كل 20 طفلًا قبل بلوغهم سن الخامسة (البنك الدولي، 2016)
  • 41% من الأطفال يعانون من التقزم (برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، 2017)

الإغاثة الإسلامية في أفغانستان

بدأت الإغاثة الإسلامية العمل في أفغانستان عام 1992، وقد عملنا في عدد من المجالات، من توفير الغذاء (من خلال العمل مع برنامج الأغذية العالمي) والمياه والصرف الصحي إلى التعليم ودعم الأيتام، والبرامج الموسمية مثل توزيع المساعدات الغذائية في رمضان والأضاحي.

 

كما دعمنا الأفغان لإعطائهم فرصة لمستقبل أفضل من خلال دعم التعليم وسُبل العيش حيث ننفذ مشاريعنا لضمان التنمية الاقتصادية المستدامة مع التركيز بشكل خاص على الفئات المهمشة والضعيفة للغاية بما في ذلك النساء والأسر المتضررة من المخدرات. وقد قمنا أيضًا بإدارة مشاريع لتمكين النساء من تأسيس أعمال نسج داخل بيوتهن، إلى جانب تشغيل برنامج ناجح للعلاج وإعادة التأهيل من إدمان المخدرات في القرى في مقاطعة بلخ داعين إلى برنامج وطني موسع للتصدي لمشكلة تعاطي المخدرات.

 

 

ونوفر حاليًا المساعدة الطارئة للاجئين، خاصة في فصول الشتاء القاسية. كما نقوم بتدريب الموظفين على أرض الواقع لبناء استجابة فعالة للكوارث وحماية المجتمعات الضعيفة بأكثر الطرق فعالية قدر الإمكان.

 

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158