إحسانٌ منذُ الصغر

أولادنا أعظم نعمةٍ تقرّ بها أعيننا، هذه اللحظات الأولى لا ينساها كل مَن رُزق طفلًا صغيرًا، ولذلك أوصانا النبي أن نشكر هذه النعمة في سنة العقيقة، فقد روت أمنا عائشة رضي الله عنها: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أمرهم عن الغلامِ شاتانِ مُكافئتانِ، وعن الجاريةِ شاةٌ” (رواه الترمذي)، أي إذا وُلد مولود جديد، يذبح والداه شاةً أو غنمًا أو خروفًا في اليوم السابع من ولادته، ويأكل من هذه الوليمة الأهل والأقارب والفقراء والمساكين. وقد أجمع علماء المسلمين أنها من الأمور المستحبة شرعًا التي يُستبشر بها للمولود ولآل بيته. كما يُستحب أيضًا حلق شعر المولود الجديد والتصدُّق بوزن شعره فضةً لأجل الفقراء والمساكين.

وقت العقيقة

أجمع علماء المسلمين أن الوقت المستحب لإقامة العقيقة هو اليوم السابع منذ الولادة، مع ذكرهم جواز تأخيرها لحين الوقت المناسب حسب رؤية الوالدين.

 

عقيقة لمولودك، عطاءٌ للمحتاجين

نحن في الإغاثة الإسلامية نضع على عاتقنا مسؤولية توصيل صوت المحتاجين، أن نكون سفراءهم إلى الداعمين والمانحين، ولذلك نعمل على تشجيع مانحينا حول العالم للتبرع لهؤلاء المحتاجين متى ما سنحت الفرصة. ولذلك أيضًا تعمل مشاريع الإغاثة الإسلامية عبر العالم في أكثر من 40 دولة حول العالم لتوفر الغذاء للعائلات التي لا تقدر على توفيره من شدة الفقر أو تأثرًا بأحداث النزاع والكوارث الطبيعية. تبرعك بعقيقتك للإغاثة الإسلامية يضمن توفير لحوم وعناصر غذائية للعائلات الأشد احتياجًا، نرسل عقيقتك إلى الأُسَر الفقيرة والمسكينة في باكستان وأفغانستان وفلسطين وسوريا واليمن والنيجر والبوسنة وجنوب السودان وأكثر من 40 دولةً حول العالم. تبرعك يزيد من بركة النفع ويهب لأولادك دعاءً من أقصى بقاع الأرض.

أهدِ مولودك صدقة في أجره منذ الصغر

وتبرع بعقيقته للمحتاجين والفقراء

تصدَّق الآن!

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع