[ توقفت الإغاثة الإسلامية عن استقبال تبرعاتكم لمشروع الأضاحي لعام 1442هـ – 2021 م ونلقاكم في العام القادم بإذن الله]

شارك باضحيتك معنا


المجموعة الاولـى 65$:

الصومال - كينيا - ملاوي - مالي - النيجر - السودان

المجموعة الثـانـيـة 105$:

أفغانستان - بنجلاديش (اللاجئين من ميانمار) - باكستان - نيبال - بنجلاديش - إثيوبيا - جنوب السودان

المجموعة الـثـالـثـة 185$:

اليمن – سوريا – ميانمار – البوسنة – الشيشان – كوسوفو – الفلبين – جنوب افريقيا – مقدونيا

المجموعة الـرابـعـة 270$:

فلسطين (غزة) – تركيا (اللاجئين السوريين) – إندونيسيا – لبنان – الأردن – ألبانيا – تونس


أدخـل الفـرح و الـسـرور على الأطـفال فـي يـوم الـعيـد


هدية العيد - 12$:

كـن فـرحـتـهـم هـذا الـعـيـد


Total: $0.00


إن ذبح الأضاحي شُكْرٌ لله تعالى على نعمة الحياة، وشكر للواهب على منح الإنسان فرصًا كثيرة في عمره كي يفعل الخير ويترقَّب ثواب الله في الدنيا والآخرة.

ويُعَدُّ ذبح الأضاحي شعيرة على نهج إبراهيم الخليل -عليه الصلاة والسلام- حين أمره الله -عزَّ وجل- بذبح الفداء من الكِبَاش عن ولده إسماعيل -عليه الصلاة والسلام- في يوم النَّحر، وتنطوي هذه الشعيرة على معانٍ سامية وعظيمة، منها أن يتذكَّر المؤمن صبر إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام- وإيثارهما طاعة الله على حب النفس والولد، وكانت هذه الشعيرة سبب الفداء ورفع البلاء عن كليهما، وهدى يهتدي به المؤمنون من بعدهم.

وتتجدَّد الفرصة كل عام حيث يتذكَّر المؤمنون هذه القصة الجليلة التي ضربت أروع معاني الصبر على طاعة الأمر الإلهي، وتقديم حب الله على حب النفس وهواها، وأن يكون حب الله أعظم من حب النفس والمال والولد.

وقد جاء الشرع الإسلامي الحنيف ليُفصِّل في منافعها، فهي عمل يُتقرَّب به للتوسعة على الأولاد والأهل، ونُكرِم بها الجار والضَّيف، ونتصدُّق بها على الفقير، وهذه كلها مظاهر للفرح والسرور والإحسان والخير بما أنعم الله به على الإنسان.

وقد وصفها الله في قرآنه المُحكَم العزيز قائلًا:

قائلًا:  (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)

ما زلنا نُعاني هذا العام من تداعيات جائحة كورونا، التي غَزَت العالم وأثَّرت على حياة الكثيرين سلبيًّا على الصعيد الصحي والاقتصادي والنفسي، وانعدم الاستقرار والشعور بالأمان، وفُرِض الحجر الصحي في معظم دول العالم، وضاقت الأرض على سكانها بما رحبت.

أكثر من ثلاثة ملايين مستفيد في العام الماضي

العام الماضي، وصلت لحوم الأضاحي إلى 3.3 ملايين شخص في 30 دولة حول العالم، منها الدول الأكثر حاجة مثل: “سوريا، اليمن، فلسطين، باكستان، الصومال، تشاد ، لبنان، وغيرها”، فمَكَّن مشروع صك الأضاحي المزارعين المحليين من توفير مصدر دخل من خلال بيعهم للمواشي، وأسهم في إنعاش الاقتصاد، وضمن حصول الملايين من الأشخاص المحتاجين على اللحوم الطازجة.

نُقدِّم كل عام أفضل لحوم الأضاحي لملايين الناس، فنضمن ذبح الأضاحي ونقلها بطريقة إنسانية إسلامية شاملة لأعلى معايير النظافة من مكاتبنا الميدانية التي تقوم بذبح وتعبئة وتوزيع اللحوم.

هذا العام، ولأول مرة، ستُقام شعائر الحج في بيت الله الحرام بأعداد محدودة جدًّا حرصًا على الأرواح البشرية، الأمر الذي سيجعل الطقوس مختلفة وحزينة وأعداد أضاحي الحجاج أقل. بكم أنتم سنجعل عيد الأضحى لهذا العام أكرم وأسعد بالتبرُّع بأضحيتكم من خلال الإغاثة الإسلامية، ففي أضحيتكم توسعة على النفس، وتزكية للمال، وصدقة للفقير أينما كان، وشكر لله على نعمتَيْ المال والحياة. الإغاثة الإسلامية موجودة في مناطق صراع متعددة، لذلك ستتمكَّن من توزيع لحوم الأضاحي في المناطق النائية التي لا يصلها الآخرون.

فلتكن هذه فرصتكم للتضحية .. تبرعوا بأضحيتكم عبر الإغاثة الإسلامية عبر العالم

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحة الأسئلة الشائعة حول مشروع صك الأضاحي، للرد على جميع الاستفسارات التي تتعلق بهذا الموضوع.

حملة الأضاحي تسعد الأطفال

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2021 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع