شارك بأضحيتك معنا


المجموعة الأولـى 63$:

الصومال - كينيا - ملاوي - مالي - النيجر - السودان - سريلانكا

المجموعة الثـانـيـة 100$:

أفغانستان - باكستان - اللاجئين من ميانمار (في بنجلاديش) - نيبال - بنجلاديش - إثيوبيا - جنوب السودان

المجموعة الـثـالـثـة 172$:

اليمن – سوريا – ميانمار – البوسنة – ألبانيا - الشيشان – كوسوفو – الفلبين – جنوب أفريقيا – مقدونيا

المجموعة الـرابـعـة 308$:

فلسطين (غزة) - اللاجئين السوريين (في تركيا) - العراق - لبنان - الأردن - إندونيسيا - تونس


أدخـل الفـرح و الـسـرور على الأطـفال فـي يـوم الـعيـد


هدية العيد - 12$:

كـن فـرحـتـهـم هـذا الـعـيـد


Total: $ 0.00


لماذا شرع الله الأضحية؟ وما حكمتها؟

إن ذبح الأضحية شُكْرُ اللهِ تعالى على نِعمةِ الحياةِ. وشكر للواهب على منح الإنسان فرصًا كثيرة في عمره كي يفعل الخير ويترقب ثواب الله في الدنيا والآخرة.
ويعتبر ذبح اضاحي العيد شعيرة على نهج سنَّةِ إبراهيمَ الخليلِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ؛ حين أمَرَه الله عزَّ وجل بذَبحِ الفِداءِ من الكباش عن ولَدِه إسماعيلَ عليه الصَّلاة والسَّلامُ في يومِ النَّحرِ، وما ينطوي على هذه الشعيرة من معانٍ سامية وعظيمة منها أن يتذكَّرَ المؤمِنُ أنَّ صَبرَ إبراهيمَ وإسماعيلَ- عليهما السَّلامُ- وإيثارَهما طاعةَ اللهِ على حبِّ النَّفْسِ والولدِ فقد كانت هذه الشعيرة سبَبَ الفِداءِ ورَفْعِ البلاءِ عن كليهما، وهدى يهتدي به المؤمنون من بعدهم.

وقد جاء الشرع الإسلامي الحنيف ليفصل في منافعها فهي عمل يتقرب به للتوسعة على الأولاد والأهل ونكرم بها الجارِ والضَّيفِ، ونتصَدُّقِ بها على الفقيرِ، وهذه كلُّها مظاهِرُ للفَرَحِ والسُّرورِ والإحسان والخير بما أنعَمَ اللهُ به على الإنسانِ،

وقد وصفها الله في قرآنه المحكم العزيز؛

قائلًا:  (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)

أكثر من ثلاثة ملايين مستفيد في العام الماضي

 العام الماضي، وصلت لحوم الأضاحي لـ 3.3 مليون شخص في 30 دولة حول العالم منها الدول الأكثر حاجة مثل: “سوريا، اليمن، فلسطين، باكستان، الصومال، تشاد، لبنان وغيرهم.” فمكّن مشروع صك الأضاحي  المزارعين المحليين من خلال بيعهم للمواشي، وأسهم في إنعاش الاقتصاد وضمن حصول الملايين من الأشخاص  المحتاجين على اللحوم الطازجة. وفي هذا العام نهدف للوصول إلى أكثر من 3 مليون مستفيد في أكثر من 30 دولةً حول العالم.

شروط الأضحية

للأضحية شروط شرعية، نلتزم بها في عملنا، ونضع على عاتقنا مسؤولية توعية المجتمع المسلم بها وهي:
1- أن تكون صحيحة ولا يوجد بها عيب في لحمها أو جسدها
2- أن يكون عمرها كالتالي:
شاه: أكبر من 6 أشهر
بقر: أكبر من ستنين
إبل (جمال): أكبر من 5 سنين
3- يستحب أن تكون سمينة وفيرة اللحم
4- لا يجوز التضحية بالعوراء (التي لا ترى بعين واحدة) أو المريضة مرض واضح أو العرجاء (التي بها عيب في مشيتها بسبب قدمها) أو العجفاء الهزيلة (الضعيفة)

كيف تقوم الإغاثة الإسلامية بتوزيع لحوم الأضاحي؟

منذ 38 عاماً، وتبرعاتكم للإغاثة الإسلامية تدخل الرحمة والسرور على قلوب الملايين من الأشد احتياجاً حول العالم.
تقوم الإغاثة قبل مشروع الأضاحي برفع واقع عن احتياج الأسر فيتم اختيار الأسر الأشد احتياجاً وضعفاً مثل أسر الأيتام والأرامل واللاجئين. ومثل الأسر التي تعيش في واقع اقتصادي قاسي يحرمها من شراء اللحوم في عيد الأضحى.

ثم مع تكبيرة أول أيام العيد، تُرسَل اللحوم بعد تقطيعها لتكون جاهزة للطبخ، فيصبح العيد أجمل للأسر التي ترجو أن تستعيد فرحتها يوماً ما بعد ما ذاقته من مرارة اللجوء والفقر والنزوح.

تبرع بأضحيتك مع الإغاثة الإسلامية عبر العالم

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحة الأسئلة الشائعة حول مشروع صك الأضاحي، للرد على جميع الاستفسارات التي تتعلق بهذا الموضوع.

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع