توفر مستلزمات النظافة وأدوات تخزين المياه لأسرة نازحة في أفغانستان
توفر طرد غذائي لأسرة نازحة في أفغانستان لمدة شهر
توفر مأوى طوارئ لأسرة نازحة في أفغانستان
أدخل قيمة التبرع

تمر الأيام والليالي طويلة على ملايين الأشخاص في أفغانستان وهم يكافحون من أجل توفير وجبة طعام يسدون بها جوعهم، إذ تشهد البلاد أسوأ موجة جفاف على الإطلاق. هذه الأزمة هي أوسع نطاقاً وأكثر تعقيداً وتحمل بين طياتها خطر انتشار المجاعة. فالأوضاع الحالية في أفغانستان معقدة للغاية بسبب استمرار الصراع وانعدام الأمن، الأمر الذي أجبر الأسر والأهالي على ترك بيوتهم بحثاُ عن مكان آمن يلتجئون إليه.

منذ يوليو الماضي وصل أكثر من 10,000 نازح إلى العاصمة كابول. وتفيد التقارير أن الآلاف لم يجدوا مكاناً يأوون إليه، لذا فإنهم يقيمون في العراء في أجزاء مختلفة من المدينة، الأمر الذي يجعلهم أكثر ضعفاً. وفي ذات السياق، لا يزال العمل جار على تقييم الأوضاع في مناطق أخرى مثل ننكرهار التي قد نزح إليها 28,000 شخص من كونار حسب ما تشير التقارير.

الإغاثة الإسلامية أفغانستان في الميدان، وقد أطلقت نداء للاستجابة للأزمة في أفغانستان .. تبرع الآن وساهم معنا في إنقاذ حياة المزيد

إغاثة عاجلة لأفغانستان ، الإغاثة الإسلامية عبر العالم

 

ماذا يحدث في أفغانستان؟

دمر الصراع أفغانستان منذ عفود، وانعدام الأمن السياسي. مع اجتياح موجة ثالثة من وباء كورونا حياة ملايين الأشخاص، وخلف آلاف الأسر بحاجة إلى المساعدة الإنسانية العاجلة.

كما تواجه البلاد الآن موجة جفاف متوسطة إلى شديدة. ويؤكد الخبراء إنها واحدة من أسوأ حالات الجفاف منذ عقود من حيث النطاق الجغرافي.

 وقد ترك الجفاف 14 مليون شخص يواجهون أزمة غذائية وشحًا في المواد الغذائية. تبرعكم يوفر الطعام لهؤلاء ويمنحهم الأمل لغد أفضل .. تبرعكم ينقذ حياة الأشخاص في أفغانستان.

.(قال النبيِّ ﷺ قَالَ: (مَنْ نَفَّس عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبةً منْ كُرب الدُّنْيا نفَّس اللَّه عنْه كُرْبةً منْ كُرَب يومِ الْقِيامَةِ

 

الإغاثة الإسلامية في الميدان

تعمل الإغاثة الإسلامية في أفغانستان منذ أكثر من 20 عاماً، وكانت من بين المنظمات القليلة التي واصلت عملها في ظل التوغلات العسكرية. وحتى أن مكاتبها في كابول وبلخ وجلال اباد وباميات لا تزال مفتوحة حتى اليوم.

يذكر أن فريق عمل الإغاثة الإسلامية في أفغانستان تمكن مؤخراً من توزيع 13,061 طرد غذائي لأكثر الأسر هشاشة في كابول وننكرهار وبلخ وباميان وكابيسا. كما وصلت لحوم الأضاحي التي وزعتها الإغاثة الإسلامية لما يزيد عن 100,000 أسرة.

كما تمكنت فرق الإغاثة الإسلامية من الوصول لأكثر من 308,514 شخص من خلال حملتها المنفذة لمواجهة فيروس كورونا، إلى جانب الاستمرار في رفع الوعي ودعم النساء اللواتي يتعرضن للعنف المبني على النوع الاجتماعي.

تبرع الآن وساعدنا لنواصل عملنا الإنساني وإنقاذ حياة المزيد في أفغانستان

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2021 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158
64

تبـــــرع سريــــع