توفر مستلزمات النظافة وأدوات تخزين المياه لأسرة نازحة في أفغانستان
توفر طرد غذائي لأسرة نازحة في أفغانستان لمدة شهر
توفر مأوى طوارئ لأسرة نازحة في أفغانستان
أدخل قيمة التبرع

أفغانستان، أزمات وتحديات

تعد أفغانستان حالة فريدة من النكبات والأزمات التي كلما لاحت في الأفق انفراجة؛ حتى يتعقد معها الأمل. ما تكاد الحياة في البلاد تستقر حتى تطرأ أزمة جديدة. فقد دفعت سنوات من الصراع الذي طال أمده وتأثير جائحة كورونا  وتشابكها مع تأثيرات تغير المناخ والاضطرابات السياسية الحالية بأفغانستان إلى إنتاج واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. فالملايين من الأرواح عرضة للمخاطر وملايين الأطفال يموتون جوعًا. ومن هنا كانت الإغاثة الإسلامية حاضرة في الميدان بحزمة إغاثاتها العاجلة لدعم الأزمة الطارئة في أفغانستان.

ففي أفغانستان يواجه نحو 22 مليون شخص – أي أكثر من نصف السكان في البلاد – انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد في الأشهر الثلاثة المقبلة.

ومع تفشي البطالة وارتفاع أسعار المواد الغذائية التي تخرج عن نطاق السيطرة، تشير التوقعات الحالية أن %97 من الأفغان سيكونون في حالة فقر في غضون عام. وأكثر من 8 ملايين شخص على مقربة من الموت بسبب المجاعة، ومن المتوقع أن يعاني 3 ملايين طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية ومليون من هؤلاء الأطفال معرضون لخطر الموت.

في بعض المناطق بالأراضي الأفغانية، لجأت العائلات إلى بيع ما تبقى لديها من نقود، ومن المؤسف أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات يُجبرون على العمل لأكثر من اثنتي عشرة ساعة يوميًا لتوفير الطعام لأسرهم.

يغرق الأفغان في براثن الفقر، ومع اقتراب فصل الشتاء القارس، تتزايد مخاطر الموت التي يهدد حياة ملايين الأفغان. وإذا لم يتم التحرك بشكل عاجل، فهناك خطر حقيقي بحدوث مجاعة في العام المقبل.

نحن نواجه سباقًا مع الزمن وهناك حاجة عاجلة لتوفير الأموال اللازمة لدعم الأسر الضعيفة من خلال توفير المساعدات المنقذة للحياة قبل فصل الشتاء. وهناك حاجة ماسة إلى تبرعاتك للمساعدة في توفير الإغاثة الطارئة في أفغانستان، ومن هنا تدعوكم الإغاثة الإسلامية للتبرع الآن.

كيف ستساعد تبرعاتك الناس في أفغانستان؟

نحن نتضرع دومًا لشعب أفغانستان ومن واجبنا ألا ندير ظهورنا لهذا الشعب. يمكنك المساعدة في تخفيف عبء هذه الكارثة على الشعب الأفغاني من خلال التبرع لمشروعاتنا في إغاثة العائلات النازحة في جميع أنحاء أفغانستان.

70 دولار يمكن أن توفر أدوات النظافة وتخزين المياه لعائلة نازحة

يمكن أن توفر 100 دولار طردًا غذائيًا لعائلة نازحة لمدة شهر

يمكن أن توفر 760 دولار لعائلة نازحة مأوى طارئًا

نداء أفغانستان: الإغاثة الإسلامية في قلب الميدان

إن الإغاثة الإسلامية، عضو في لجنة طوارئ الكوارث (DEC)، تعمل في أفغانستان منذ أكثر من 20 عامًا. في الآونة الأخيرة، وزعت فرقنا على الأرض 13061 طردًا غذائيًا للأسر الأكثر ضعفاً في مقاطعات كابول وننكرهار وبلخ وباميان وكابيسا. كما تم توزيع لحوم الأضاحي على أكثر من 10 آلاف أسرة.

نحن أيضًا ندير ثمانية فرق طبية متنقلة، والتي توفر المصدر الوحيد للرعاية الصحية للعديد من الأفغان الذين يعيشون في المناطق الريفية النائية في البلاد. وتقوم هذه الفرق بتوزيع أدوات النظافة وتخزين المياه للمساعدة في منع انتشار الأمراض والأوبئة. كما نقوم بتوزيع المدافئ والوقود والبطانيات والملابس ومواد الإيواء على آلاف العائلات.

إن الأثر النفسي للأزمة التي تتكشف، وسنوات الصراع، يلقيان بظلالهما على المجتمعات الأفغانية. كما نقدم للناس زيارات منزلية للمساعدة في دعم صحتهم العقلية خلال هذا الوقت العصيب. وقد وصلت استجابتنا العاجلة خلال جائحة كورونا  في أفغانستان إلى أكثر من 308,514 شخصًا، ونستمر في زيادة الوعي ودعم النساء اللائي يواجهن العنف القائم على النوع الاجتماعي. كما دعمت فرقنا في المملكة المتحدة عائلات اللاجئين الأفغان من خلال توفير وجبات ساخنة وتقديم المواد الصحية الأساسية.

تبرع الآن وساعدنا على مواصلة عملنا المنقذ للحياة.

كيف تُحدث تبرعاتك فرقًا لشعب أفغانستان؟.

مع انعدام الأمن الغذائي عند مستويات مقلقة في أفغانستان، يسعى الكثير من الناس بشدة للحصول على أي نوع من الدعم – ما يقرب من 45 ٪ من السكان تضرروا بشدة. بفضل تبرعاتكم السخية من أجل إغاثة أفغانستان، قامت فرقنا على الأرض بتسليم الطرود الغذائية لدعم آلاف العائلات.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسّر على معسر، يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مؤمنا ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما، سهل الله له به طريقا إلى الجنة، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده، ومن بطّأ به عمله، لم يسرع به نسب” رواه مسلم

لماذا شعب أفغانستان في أمس الحاجة إلى مساعدتكم؟

تحذر منظمة الإغاثة الإسلامية من أن بعض النساء الأفغانيات يمضين أيامًا دون طعام مع تفاقم أزمة الجوع في البلاد يومًا بعد يوم. يزداد يأس كثير من الناس مع نفاد الطعام، وارتفاع الأسعار بشكل جنوني، وارتفاع معدلات البطالة. مع ما لا يقل عن 12 مليون شخص يواجهون الجوع الشديد وأكثر من 3 ملايين شخص على بعد خطوة واحدة فقط من المجاعة، من الضروري أن تصل المواد الغذائية والمساعدات الأساسية الأخرى إلى هذه المجتمعات على الفور، وإلا فإن عدد الضحايا سيكون كارثيًا.

يقول محمد حميد السطاي، منسق برنامج الإغاثة الإسلامية في أفغانستان:

“إن حالة شح الغذاء تزداد سوءًا يومًا بعد يوم. وبعد أن أعيد فتح المتاجر أخيرًا، تظل الأسعار مرتفعة بنسبة 10 إلى 20 في المائة. بالكاد كان بإمكان الناس وضع الطعام على المائدة من قبل، لكن الآن العديد من العائلات تتناول وجبة واحدة يوميًا، مع عدم حصول العديد من النساء والأطفال على هذا.”

“غالبًا ما تأكل النساء كآخر فرد في العائلة حيث تؤثر أفراد أسرتها الصغيرة على نفسها ولكن عندما يكون الطعام نادرًا ، فإن النساء يأكلن كميات أقل من الطعام وفي بعض الحالات لن يكون لديهن طعام على الإطلاق. عندما لا يكون هناك وجبة للأم، يكون هناك أقل للأطفال وهذا يسبب مضاعفات صحية على المدى الطويل. وتظل الحاجة ملحة للتحرك العاجل لإيصال الغذاء للمحتاجين، وإلا سنشهد طوفانًا من الأمهات المصابات بفقر الدم والأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد.” “نحن نرى بالفعل أشخاصًا يائسين لدرجة أنهم يطلبون من المتاجر أن تعطهم بقايا أوراق الخضروات التي لا يبيعونها عادةً ويقطفون الزهور لصنع حساء خفيف.”

عندما تلبي التبرعات نداء الطوارئ لهذه الاحتياجات الفورية للمتضررين، سنستخدم الأموال المتبقية للإغاثة على المدى الطويل للمجتمعات المتضررة من هذه الحالة الطارئة ومن ثم للإغاثة الإنسانية الأخرى داخل أفغانستان.

أوقد شعلة الأمل وتبرع لأفغانستان عبر الإغاثة الإسلامية

العلامات

Afghanistan,appeal,charity,emergency,food insecurity
جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158
64

تبـــــرع سريــــع