أكفل يتيم وكن رفيق النبي ﷺ في الجنة:

المجموع $ 0.00

كما يمكنك ايضاً القيام بالكفالة دفعه واحدة لمدة عام بأكمله:

الكفالة السنوية للفئة الاولى قيمتها 516$
الكفالة السنوية للفئة الثانية قيمتها 588$
الكفالة السنوية للفئة الثالثة قيمتها 780$

كفالة الأيتام من أعظم أبواب الخير التي حثت عليها الشريعة الإسلامية، وبها يتضح المجتمع في صورته الأخوية التي ارتضاها له الإسلام. يقول نبينا الكريم ﷺ:

“خَيْرُ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُحْسَنُ إِلَيْهِ، وَشَرُّ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُسَاءُ إِلَيْهِ “

برنامج كفالة اليتيم لدينا لا يتضمن في طبيعته الاعتناء بصحة اليتيم جسديًا فحسب، بل يشمل وحسب إيماننا بأن لكل طفل الحق في أن ينعم بالأمان والسعادة أيضًا. فكفالتك لليتيم تعني القيام بشئون اليتيم من جميع الجوانب، وتوفير ما يحتاجه من حاجات تتعلق بحياته الشخصية من المأكل والمشرب والملبس والعلاج ونحو هذا، إلى جانب الاهتمام بتقديم هدايا العيد وإشراكه بالرحلات الصيفية والرياضة والأيام المفتوحة التي تعتبر فرصة يستطيع فيها الأيتام قضاء أوقاتًا ممتعةً من خلال أنشطتها المتنوعة.

بعبارة أخرى- كفالتك لليتيم، أنت لا تمنحه هدية – وإنما تفتح له أبواب لينعم بمرحلة الطفولة وفرصة لحياة أفضل ومستقبل مشرق.

 

إكفل يتيمًا

لكل طفل الحق في الحياة والحصول على الرعاية الصحية، ولكن هناك ملايين الأطفال الأيتام ممن فقدوا العون في حياتهم يعيشون واقعًا مؤلمًا يسلبهم الفقر أدنى حقوقهم التي تصون كرامتهم الإنسانية وتضمن لهم حياة كباقي أطفال العالم. غالبًا ما يحرم هؤلاء الأيتام  من حقهم الأساسي في الحصول على التعليم وغيرها من وسائل الدعم، هذا وينتظرهم حتمًا مستقبل مظلم بلا ملامح.

تؤمن الإغاثة الإسلامية أن كل طفل يستحق بداية حياة جيدة، لذلك فإننا نعمل على بناء قرى آمنة للأطفال نمدهم فيها بالمياه النظيفة ونضمن لهم الوصول للرعاية الصحية والتعليم، ونخلصهم من الوقوع في العمل في سن مبكرة، ونؤمن لهم حقهم في الأمن والحماية، وهذه هي أهم أهداف من أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة واتفقت عليها بلدان العالم لتلبية احتياجات الفئات الأكثر هشاشة في جميع أنحاء العالم

ومن المعلوم أن هناك الملايين من الأطفال يفقدون أحد أبويهم على الأقل كل عام نتيجة لأسباب متعددة على رأسها الحروب والكوارث الطبيعية والأمراض والمجاعات. لذلك يمكن تخيل المشهد المخيف للمآسي التي تدور حولنا في مختلف المناطق حول العالم، حيث لا يزال الفقر يشكل خطرًا مستمرًا يواجهه العديد من الأطفال الأيتام.

تساؤلات كثيرة يطرحها هؤلاء … ربما لا يملكون لها اجابة

كيف يمكننا تأمين وجبة طعامنا التالية؟ أين سنعيش؟ وإذا مرضنا ولم نستطع تحمل تكاليف الدواء.. هل سننجو؟ وهل إذا مرت مرحلة الطفولة واستطاعوا تخطي ما فيها من جوع وفقر وعدم استقرار، هل سيكون لديهم من الأمل ما يكفيهم لينعموا بمستقبل أفضل؟ّ

لا شك أن بدون التعليم وما يكفيهم من وسائل دعم أنفسهم، ستكون فرصهم في الحصول على مستقبل أفضل ضئيلة.

تكفل الإغاثة الإسلامية في الوقت الحالي أكثر من 66,000 يتيم حول العالم – هل ستنضم إلينا في دعم المزيد؟

 

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحة الأسئلة الشائعة حول كفالة الأيتام، للرد على جميع الاستفسارات التي تتعلق بهذا الموضوع.

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158