تعتبر كينيا بلدًا مكتظًا بالسكان، ولديها رأس مال بشري كبير، حيث يبلغ عدد السكان 48 مليون نسمة. بيد أن ثلث سكانها يعيشون على مبلغ يقل عن 1.90 دولار في اليوم ومع زيادة النمو السكاني ازدادت مساحة الجفاف وجعلت المجتمعات المحلية تكابد في معيشتها. وقد أصبحت الاستجابة للجفاف على وجه الخصوص أكثر صعوبة من أي وقت مضى ومحفوفة بالتحديات.

يعتمد أكثر من ربع الاقتصاد على الزراعة، ولذا يكون تأثير شح الأمطار في مواسمها عاليًا بشكل كبيرعلى الماشية والمحاصيل. وقد أصبح 3.4 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد، وهم يواجهون مستقبلًا غامضًا.

كما أن ارتفاع مستوى انعدام الأمن الغذائي، وتناقص المراعي والمياه، وقلة الأعلاف المتاحة، وزيادة أعباء العمل على الأطفال والنساء تؤثر سلبًا على السكان المحليين. يُعد سوء التغذية حاليًا أكبر سبب للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة، حيث يعاني 369000 منهم من سوء حاد في التغذية.

وبالنسبة للمجتمعات في جميع أنحاء كينيا، فإن الحياة صعبة بشكل يفوق الوصف:

• 11% من السكان عاطلون عن العمل (منظمة العمل الدولية، 2017)
• لا يعيش طفل واحد من بين كل 20 طفلًا إلى عامه الخامس (البنك الدولي/اليونيسف، 2016-17)
• يعاني 1 من كل 3 أطفال من التقزم (اليونيسيف، 2013)
• أكثر من 20% من البالغين أميون (اليونسكو، 2014)

الإغاثة الإسلامية في كينيا

مكنت استجابة الإغاثة الإسلامية لأزمة الغذاء في كينيا والقرن الإفريقي من توفير المياه النظيفة والرعاية الصحية والغذاء والتغذية لآلاف الأسر التي تعاني من أزمة معيشية. وعلى المدى الطويل، تواصل برامج الإغاثة التنموية والتعليمية تحسين فرص الحياة للآلاف من الناس. وفي ظل تهديد الكوارث الطبيعية وغيرها مما يرتبط بالمناخ للمجتمعات المحلية، تساعد الإغاثة المزارعين المحليين على أن يصبحوا أكثر قدرة على الصمود في مواجهة آثار الكوارث المناخية مثل الجفاف، وتعمل الإغاثة على تعزيز قدرة المزارعين في الحفاظ على دخل مستدام قوي دون الحاجة إلى مساعدة مالية أو مساعدات طارئة.

تركز بقية برامج الإغاثة بشكل أساسي على احتياجات الفئات الأكثر ضعفًا: الأطفال دون سن الخامسة، والنساء الحوامل، والأمهات المرضعات. فهي متواجدة على أرض الميدان منذ عام 1993 في كينيا، عندما بدأت الإغاثة الإسلامية لأول مرة برنامج كفالة الأيتام لتوفير فرص للعديد من أطفال كينيا ليحظوا بمستقبل أكثر إشراقًا.

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158