فاجعة تدمي القلوب في بيروت المنكوبة!

في ذاك البلد الصغير الذي يعاني أوضاعاً اقتصادية ومعيشية متدهورة، ويحتضن ما يزيد على مليوني لاجئ ممن لا يستطيعون توفير احتياجاتهم الأساسية، تتعمق اليوم جراحه وتزداد آلامه بانفجار مروع أودى بحياة المئات وجرح الآلاف وسط أجواء عالية المخاطر في ظل تفشي وباء كورونا الذي بلغت أعداد المصابين به أكثر من 5000 إنسان داخل البلاد.
ووفقاً لتقرير البنك الدولي فإن أكثر من نصف الشعب اللبناني الآن يعيشون تحت خط الفقر المقدر بحوالي 2$ يومياً ، وهو ما يضاعف من أعباء أهلنا في لبنان الجريح.

وتطلق الإغاثة الإسلامية حملةً طارئة تحت شعار “سلامٌ لبيروت” كنداءٍ لإنقاذ أرواح المتضررين في لبنان جراء الانفجار الذي جعل من بيروت مدينة منكوبة.

ترتكز هذه الحملة على ثلاثة مشاريع رئيسية:

  1. توفير الحقيبة الصحية لمنع تفشي وباء كورونا في هذه الأوضاع الصعبة خصوصاً مع تدني مستوى الرعاية الصحية في لبنان.
  2.  تقديم سلال غذائية للمحتاجين والمتضررين جراء هذا الانفجار وكذلك الفئات الأشد ضعفاً في المجتمع اللبناني.
  3.  إعادة ترميم المنازل والمباني التي تضررت نتيجة الانفجار

 

تبرعكم الآن في هذه اللحظة قد ينقذ روحاً من الموت!

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة”

 

لبنان يناديكم الآن!

صور من تواجد الإغاثة الإسلامية في موقع الإنفجار:

 

حملة دعم لبنان- الإغاثة الإسلامية عبر العالم

 

حملة دعم لبنان- الإغاثة الإسلامية عبر العالم

 

حملة دعم لبنان- الإغاثة الإسلامية عبر العالم

اضغط هنا لقراءة المزيد عن استجابتنا وأعمالنا في لبنان.

إستمروا بعطائكم مع الإغاثة الإسلامية عبر العالم


تبرع الآن لنداء الطوارئ العاجل في لبنان


اجعل زكاتك للفقراء والمحتاجين في لبنان

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158