حقَّقت البوسنة والهرسك تقدُّمًا اقتصاديًّا بعد انتهاء الحرب، لكن ما زال العديد من السكان يعانون من الفقر، ومن آثار الفيضانات والزلازل المُدمِّرة التي تحدث بين الحين والآخر وتؤثر على البنية التحتية ووضع آلاف السكان خاصة الفئات الضعيفة منهم.

الاحتياجات الإنسانية

في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، تعرَّضت الأجزاء الوسطى والشرقية والجنوبية من البلاد إلى فيضانات ناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة التي أدَّت إلى تضرُّر نحو 18 منطقة في اتحاد البوسنة والهرسك وجمهورية صربسكا، فيما وصل العدد الإجمالي للمتضررين إلى نحو 250 ألف شخصٍ وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. بالإضافة إلى ذلك، تضرَّرت البنية التحتية وعشرات المباني السكنية ونفق العديد من رؤوس الماشية، واضطر السكان للنزوح في بلديات إليدا ونوفي جراد وترنوفو وكونييتش وفوكا وجاكو وجبلانيسا، بحسب تقرير مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية.

ووفقًا لليونيسف، فإن ما يقرب من 20% من سكان البوسنة والهرسك هم من الأطفال دون سن 18 عامًا، ويعيش ما يقرب من ثلثهم في فقر، محرومين من التعليم والرعاية الصحية ويواجهون سوء التغذية.

قصة ملهمة

قبل أعوام عدة، فقدت سلمى بوشنجاك زوجها المريض بالسرطان، وترك لها طفلتين لكنه لم يترك لها أي مصدر دخل أو حتى منزلا صالحا للحياة الآدمية. سلمى تعيش حياة صعبة في منزل عائلة زوجها الذي يتشاركه نحو 14 فردًا، حيث تعتمد على معاش والدها الرمزي الذي لا يتعدى 38 دولارًا شهريًّا. التفكير في كيفية الوفاء باحتياجات الأطفال الأساسية يؤرِّق سلمى يوميًّا، لأنها لا تعرف ماذا تفعل لتوفير الطعام، خاصة أن عائلة زوجها لا تملك أي مصادر للدخل أيضًا.

كانت سلمى تريد أي فرصة تُمكِّنها من الاعتماد على نفسها حتى لا تضطر إلى طلب مساعدة الآخرين من أجل إعالة عائلتها.

في يوليو/تموز 2015، منحت الإغاثة الإسلامية سلمى وأسرتها الفرصة التي تمنَّتها طويلًا، إذ قدَّمت لعائلتها صوبات زراعية، كما زوَّدتها بجميع المعدات اللازمة للزراعة، ودرَّبتها على كيفية زراعة الفاكهة والخضراوات. حياة سلمى البائسة تغيَّرت تمامًا إلى الأفضل، إذ أصبحت قادرة على إطعام عائلتها من خلال بيع منتجات الصوبات الزراعية لشركة أغذية محلية وللجيران من أجل كسب المال الوفير.

تقول سلمى بامتنان بالغ شاكرةً جهود الإغاثة الإسلامية: “أشكر الإغاثة الإسلامية على هذا المشروع، وعلى مساعدتهم، جزاكم الله كل خير”، وتُخطِّط الآن للبدء في زراعة السبانخ والبصل الأخضر والخس والطماطم والفلفل.

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع