Friday January 6, 2023

موجات الجفاف في السودان بسببها تضررت ولاية شمال كردفان في السودان بشكل خاص فقد كانت موجات جفاف طويلة بسبب تأخر مواسم الأمطار وآثار تغير المناخ. تقدم الإغاثة الإسلامية المساعدات للأسر المتضررة من خلال تعزيز مقاومة ومعالجة الجفاف، وتحسين سبل العيش والحفاظ على البيئة.

 مع الجفاف في السودان، لقد وقع كل شيء سريعًا

حنان أرملة تبلغ من العمر 45 عامًا تعيش مع أطفالها السبعة في قرية الحمدية الريفية في شمال كردفان. كان زوج حنان هو المعيل للأسرة ومنذ وفاته وهي تكافح من أجل تغطية نفقاتها.

تشارك حنان قصتها قائلة: “توفي زوجي عادل في عام 2017 عندما كان يبلغ من العمر 49 عامًا. كان لدي توأمان يبلغان من العمر 3 أشهر في ذلك الوقت. لقد مرض ذات يوم وذهب إلى المستشفى لإجراء فحص طبي مع ابنتي الكبرى “.

وتتابع: “بعد فترة، اتصلت بي ابنتي لتخبرني أنه قد توفي! لم أصدق ذلك. لقد كانت محنة مباغتة.
أحب عادل العمل التطوعي. فقد كان رئيس لجنتنا المحلية منذ عام 1994. لقد ساعد الكثير من الناس، كان ذلك بطبيعته. كان لطيفًا ومتسامحًا ولم يخذل أحداً أبدًا.

“ابني، عبد العظيم، أصيب بصدمة بعد وفاة والده، كانا قريبين جدًا؛ أشبه بالأشقاء. تركت وفاته فراغًا كبيرًا في حياة أطفالي “. بدأ ابني في التعافي منذ عامين فقط. كنت أخشى أنه لن يتعافى أبدًا. لحسن الحظ، إنه الآن في الكلية، وأنا سعيد جدًا لأنه كذلك “.
حنان مع بعض من أطفالها السبعة. اشترت الطعام الذي تمس الحاجة إليه بالنقود التي تلقتها الأسرة من الإغاثة الإسلامية

منحة نقدية لدفع ثمن ضرورات العيش

دعمت الإغاثة الإسلامية حنان بمنحة نقدية غير مشروطة. تقول: “بعد أن استلمت النقود، قمت بتسوية ديوني واشتريت السكر والذرة والبصل والعدس والدقيق وحبوب القهوة. سأشتري الخبز بالمبلغ المتبقي وسأدفع الرسوم المدرسية لأولادي.

أتمنى أن يعيش أطفالي حياة طيبة وأن يواصلوا تعليمهم. آمل أيضًا أن يكون لدي مشروع مدر للدخل”.
التوفيق حين يحالفك
حسنة امرأة أخرى من قرية الحمدية حصلت على منحة نقدية. تستأجر قطعة أرض صغيرة تزرع فيها. لا تحصل على أي دخل خلال موسم الجفاف. يساعدها ابنها ويرعى ماعز القرية مقابل أجر.
تقول: “أخبرتني عواطف، إحدى قيادات المجتمع المحلي، أن اسمي كان على قائمة المنح النقدية لـ [الإغاثة الإسلامية] ولكن 100 شخص فقط من القرية سيتلقون المساعدة.”

تكمل حسنة، “أخبرتني أنك قد تكونين محظوظة فذات يوم، لم يكن لدي ما أطعمه أطفالي، فذهبت إلى متجر البقالة بجواري واستعرت كميات صغيرة من السكر والعدس. كنت قلقة بشأن الطريقة التي سأدفع بها للبقالة حتى تلقيت مكالمة من عواطف قالت: “لقد حالفك الحظ”.

لم أتلق أبدًا أي مساعدة من أي مؤسسة خيرية. كنت صبورة وواثقة أن الله سيعوضني”.

 

مساعدة المتضررين من موجات الجفاف

حنان مع بعض من أطفالها السبعة تشتري الطعام بالنقود التي تلقتها الأسرة من الإغاثة الإسلامية

 رغم الجفاف في السودان، محاولات لكسب لقمة العيش

“عندما حملت الظرف النقدي في يدي، كنت سعيدة جدًا لأن قلبي كاد يقف من السعادة! ذهبت على الفور إلى متجر البقالة وسددت ديوني. ثم اشتريت المواد الغذائية وقمت بطهي وجبة لأولادي”، تقول حسنة. “حتى أنني اشتريت اللحوم؛ آخر مرة تناولنا فيها اللحوم كانت قبل شهر”.

وتضيف: “سأستثمر في النقود المتبقية وأشتري ماعزًا. ابني يشعر بالضيق في رعايته لماعز الآخرين وعدم امتلاكه لماعز خاص به.
“أطفالي لا يشربون الحليب أبدًا. كنا نشرب الكثير من الحليب إذا كان لدينا ماعز. سأعتني به وأبيع نسله. بهذه الطريقة سأحصل على بعض الدخل خلال موسم الجفاف”.
حسنة الأرملة، وهي أم لثلاثة أطفال، تطبخ وجبة اشتريتها بالمال المقدم من الإغاثة الإسلامية

مساعدة المحتاجين من الإغاثة الإسلامية

حسنة الأرملة- أم لثلاثة أطفال، تطبخ وجبة اشترتها بالمال المقدم من الإغاثة الإسلامية

الاستجابة لموجات الجفاف

قدمت الإغاثة الإسلامية منحًا نقدية غير مشروطة إلى 1،275 أسرة متضررة من الجفاف في السودان واخاصة في شمال كردفان، من خلال مشروع يهدف إلى الوصول إلى أكثر من 3300 أسرة متضررة من الجفاف في المجمل.
“أود أن أشكر الأشخاص الذين ساعدوني، وأنا أقدر جهودهم. آمل أن يعينهم الله مثلما ساعدوني”، هكذا قالت حسنة.
ومن أجل معالجة الجفاف؛ يمنح مشروعنا المجتمعات إمكانية الوصول الآمن إلى الخدمات الحيوية من خلال مبادرات مثل تركيب مضخات يدوية ومرافق مياه صغيرة تعمل بالطاقة الشمسية في منطقة شيكان شمال كردفان وبارا وغرب بارا. يوزع المشروع أيضًا بذورًا مقاومة للجفاف على المزارعين؛ وتتلقى قيادات المجتمع والمسؤولين الحكوميين تدريبًا على زيادة وعيهم بتغير المناخ.
بمساعدتك يمكننا الوصول إلى الأسر الأكثر ضعفاً في السودان وحول العالم. تبرع للإغاثة الإسلامية عبر العالم وساعدنا ننقذ أرواحًا

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158 328158

تبـــــرع سريــــع