مضخّات للمياه تتحدى الفيضانات

إحدى أسوأ اللحظات التي تمر على المُزارع الفقير الذي بالكاد يزرع ليوفر رزقه ورزق أولاده هي لحظات الفيضان. ففي هذه اللحظات بالتحديد يزول كل شيء، لأن الفيضانات تقضي على كل أدوات الري التقليدية، وبسببها يخسر المُزارع مصدره الوحيد للمياه، ومن ثم مصدره الوحيد للرزق والعيش، لذلك تعمل مشاريع الإغاثة الإسلامية في بلادٍ مثل بنغلاديش على توفير حلول مبتكرة ومضادة للفيضانات مثل مشروع “مضخات المياه المضادة للفيضانات”.

تُبنى هذه المضخات فوق الأرض بمستوى 1.5 متر تقريبًا، وتُصمَّم بديناميكية خاصة لتواجه أي فيضانات مُحتمَلة. هذا الابتكار البسيط في حجمه، الكبير في أثره، ساهم في توفير مصدرٍ آمنٍ وصحي ومستدام لمئات العائلات المحتاجة حول العالم.

نوفِّر مياهًا نقيةً تُحيي الإنسان

تعمل الإغاثة الإسلامية عبر العالم في أكثر من 40 دولة حول العالم لتوفر مصدرًا صحيًّا ونقيًّا للمياه يُقلِّل من أخطار الأمراض الناتجة عن تلوث المياه، ويُعين الأُسَر الفقيرة على رعاية مواشيهم وتوفير مصدر صحي للغذاء لمجتمعاتهم، كما يوفر للطفل والمرأة والرجل شربةَ ماءٍ نقيةً لا ترويهم فقط، بل تُنقذهم وتُعيد لهم الحياة من جديد.

 

فِرَق الإغاثة الإسلامية حول العالم لا تعتمد على الحلول التقليدية قصيرة الأمد، بل توفر مصادر آمنة للمياه طويلة الأمد تعيش عليها المجتمعات المحلية بشكل مستدام، وتوفر لكل المجتمعات المستفيدة مصدرًا كريمًا للشرب والريّ والعيش، لهم ولحيواناتهم ونباتاتهم على حدٍّ سواء. نبني الآبار بتكنولوجيا الطاقة الشمسية، ونوفر أنظمة متطورة للري ولجمع مياه الأمطار من خلال نظم حصاد المياه أو تكثيفها. نبني محطات لتنقية المياه ليبني بها المحتاجون مستقبلًا أفضل لهم، لصحتهم ولصحة أُسَرهم ومجتمعهم. وفي حالات النزاع والكوارث الطبيعية، ننقل المياه من خلال سيارات نقل مُعَدَّة على أعلى مستوى ومُعقَّمة ومحافِظة على أعلى سُبل النظافة والحماية.

 

بفضل الله ثم دعمكم، نحنُ لا نروي الإنسان فقط، بل نروي الحيوان والنبات، وننقذ حياة الملايين حول العالم.

 

وفِّر مصدرًا نقيًّا للمياه للمحتاجين

وأهدِ نفسك أو مَن تحب صدقة سقيا الماء

تصدق الآن!

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2021 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع