منذ أوائل شهر سبتمبر الحالي والأمطار الغزيرة تتساقط على أرض السودان، وللمرة الأولى منذ عقود، تؤدي هذه الأمطار إلى فيضانات لم يُشهَد لها مثيل من قبل في أكثر من 16 ولاية سودانية. أكثر من 106 قتيل بالإضافة إلى أكثر من 100,000 منزل دُمِّر بسبب هذه الفيضانات، مما تسبب بأضرار جسيمة لأكثر من نصف مليون إنسان[1]

يشهد السودان أصلا وضعاً اقتصاديا حاداً حيث يقبع أكثر من 47% من السودانيين تحت خط الفقر، بينما ترتفع معدلات البطالة لتصل إلى أكثر من 20% من إجمالي القوة العاملة في السودان[2]. يزيد الوضع سوءاً مع تفشي وباء الكورونا وزيادة أعداد المصابين إلى قرابة 13,470 حالة ووفاة أكثر من 830 حالة بسبب الفيروس.[3] هذا مع تدني مستوى الرعاية الصحية والتعليمية في السودان وضغط الأوضاع السياسية والإقليمية على المجتمع السوداني.
لقد كانت أولى أنشطة الإغاثة الإسلامية عبر العالم في تأسيسها هو استجابتها للمجاعة التي حدثت في غرب السودان عام 1984، ومنذ هذا التاريخ ولأكثر من 35 عاماً، تعمل الإغاثة الإسلامية عبر العالم في أكثر من 8 ولايات لتوصل مساعداتها إلى كل أهل السودان عبر توفير المستلزمات الغذائية وبناء المشاريع الصحية والتعليمية والإغاثية لتحسين معيشة المجتمع السوداني.

تبرعاتكم لأهل السودان في هذه الأوقات العصيبة تضئ لهم نوراً يعوض عنهم ما عانوه من آلام ويرسم لهم أملاً بمستقبل أفضل لهم ولذويهم. تبرعاتكم ستساهم في تخفيف هذه المعاناة وفي الاستجابة العاجلة للمتضررين من النازحين نتاج هذه الفيضانات، ستوفر لهم الحقائب الغذائية وستساهم في تقديم المسكن وإعادة ترميم منازلهم المدمرة.

[1] https://bit.ly/3c6TmCL

[2]https://bit.ly/2E0TmYj

[3] https://www.worldometers.info/coronavirus/country/sudan/

إستمروا بعطائكم مع الإغاثة الإسلامية عبر العالم


تبرع الآن لنداء الطوارئ العاجل في السـودان


اجعل زكاتك للفقراء والمحتاجين في السـودان

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158