توفر مياة لأكثر من 120 عائلة في غزة
توفر الإيواء لأسرة نازحة في غزة
توفر طعام و شراب لأسرة نازحة في غزة
أدخل المبلغ

إغاثة غزة، جملة لا بد أنها راودت كل إنسان له ضمير حي، فما يحدث في  قطاع غزة لا يمكن وصفه، وما يبث إلى العالم هو كارثة حقيقية لا يمكن تخيلها، فكيف هو الأمر في الواقع؟ وكيف يستطيع أهل غزة الصمود والنجاة؟

الوضع الحالي بغزة

حسب تقارير الأمم المتحدة فإنها تشير إلى أن “جميع سكان” غزة -نحو 2.3 مليون إنسان- يعانون من مستويات عالية من “انعدام الأمن الغذائي الحاد“، ومن بينهم أكثر من 1.1 مليون إنسان يعانون من “جوع كارثي”.

كما وصف المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني الوضع في غزة وقال: “إن 5% من سكان غزة إما قُتلوا أو جُرحوا أو فُقِدَ أثرهم، و17 ألف طفل أصبحوا يتامى، وفي رفح يوجد 1.4 مليون نازح“.

كيف نساعد أهل غزة؟

رغم صعوبة الحصول على الإغاثات والمساعدات في قطاع غزة أو وصول المساعدات لأهالي غزة نتيجة الحصار، فإن فرق الإغاثة الإسلامية تعمل على قدم وساق لتوفير المساعدات الإغاثية العاجلة من خلال الأسواق المحلية بقطاع غزة.

بادر بالتبرع الآن لأهلنا في غزة

 

إغاثة غزة - الإغاثة الإسلامية

 

تبرعاتكم وصلت لأهل غزة

وصلت تبرعاتكم منذ بداية الأزمة وحتى الآن إلى أهلنا في غزة، حيث وفرت تبرعاتكم السخية أكثر من مليونَيْ وحدة تحتوي على المواد الطبية، وأكثر من مليون وجبة جاهزة، بالإضافة إلى توفير أكثر من 5 ملايين وجبة ساخنة بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي.

فيما يلي مخطط تفصيلي لتبرعاتكم التي وصلت لأهلنا في غزة حتى الآن.

 

 

استجابتنا للأزمات وإغاثة غزة

بدعمكم العاجل يمكن للإغاثة الإسلامية تقديم المساعدات، فنحن نعمل بفضل الله منذ عام 1997 في الأراضي الفلسطينية، ونحن أول منظمة إنسانية إسلامية دولية تعمل في قطاع غزة. كما كانت الإغاثة الإسلامية إحدى المؤسسات القليلة التي عملت في الميدان أثناء حرب عام 2008 و2012 و2014 و2021 و2023، وساهمت بعد هذا العام في دعم القطاع بمشاريع إعادة الإعمار والرعاية الصحية والمشاريع التعليمية، بالإضافة إلى المشاريع طويلة الأمد التي تستهدف استدامة تحسين المستوى المعيشي لأهلنا في غزة.

تعمل الإغاثة الإسلامية على توفير الدعم الصحي والإغاثي لأهل فلسطين ومساعدتهم على إعادة بناء حياتهم.

يعد فريقنا في غزة من بين أول من استجاب لحالات الطوارئ بمساعدات تعيد الحياة وتخفف المعاناة، كما نقوم بتمكين السكان المحليين من الاستعداد لحالات الطوارئ والاستجابة بفعالية عند حدوثها.

تبرعاتكم ستكون شعلة أمل لرعاية المحاصرين داخل القطاع وتوفير الحياة الكريمة لهم. ستذهب تبرعاتكم لخدمة المشاريع الصحية العاجلة لمكافحة انتشار وباء الكورونا بالإضافة إلى دعم القطاع الصحي والتعليمي والغذائي وتوفير المواد والمستلزمات الغذائية اللازمة لتخفيف شدة الوضع الإنساني هناك.

إغاثة أهلنا في غزة

زكاتك وتبرعاتك تنفذ آلاف الأسر في غزة وفلسطين

.اضغط هنا لقراءة المزيد عن استجابتنا في غزة وفلسطين

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2024 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158 328158
7

تبـــــرع سريــــع