Tuesday July 12, 2022

في الوقت الذي يجتمع فيه العالم لإحياء ذكرى مجزرة سربنيتسا السابعة والعشرون، تعرب الإغاثة الإسلامية عن تضامنها وتقديرها لمئات آلاف المتضررين هناك. اندلعت الحرب في عام 1992 واستمرت حتى عام 1995 وتسببت في مقتل واختفاء 258 ألف شخص. كان تأثيرها مدمرًا إذ تم القضاء على عدة مدن بالكامل وبقيت سيربنيتسا تحت الحصار لأكثر من عامين متتاليين وفي أوائل يوليو تمت الهجمات على المدينة وقتل الكبير والصغير، ففقد حوالي 8000 شخص حياتهم في يومين وكانت نتائج المذبحة وما بعدها مروّعة للغاية.

بدأت الإغاثة الإسلامية العمل في البوسنة في عام 1992. أخبرنا رئيس قسم الشؤون الإنسانية لدينا عمران مادن والذي وصل إلى البوسنة في أوائل يوليو 1995: “أن الدخول للبوسنة كان صعبًا للغاية، إذ أغلقوا المطار بعد أن تم قصفه وقصف المدرج خلال المجزرة، حين وصولي كان الوضع الأمني لا زال خطيرًا إذ هرب بنا السائق من القناصات، شهدت على تدمير جسر موستار وهو جسر عثماني من القرن السادس عشر، كما صُدمت بتقسيم المدينة إلى شرق وغرب، المنازل كانت مدمرة بالكامل، على ما يبدو أن نيران المدافع الرشاشة كانت شديدة لدرجة انهارت الجدران. على طول الطريق تم تحويل المنظمات غير الحكومية إلى محطات إطفاء وإنقاذ. تلك المدينة الجميلة أصبحت كمدينة تغزوها الأشباح. الإغاثة الإسلامية كانت متواجدة وتوزع الطعام في مخيمات النازحين، ذات يوم رأيت أعدادًا كبيرة من النساء والأطفال في طريقهم للمخيم: كان الإرهاق قد بدأ عليهم، بدانا بتقديم المساعدة لهم وأخبرونا أنهم علقوا محاصرين في سربنيتسا في ظروف صعبة بلا طعام أو أمان ودوي الرصاص في كل زمان ومكان في المدينة. بعد إخراجهم من المدينة لم يجدوا مأوى سواء المخيم.”

ويضيف: “حتى اليوم لا تزال البلاد تتذكر أولئك الذين ماتوا وتكرم الناجين منهم. لم أشهد بصلابتهم وقوتهم. قدمت الإغاثة الإسلامية أكثر من 700 طن من المساعدات للشعب في البوسنة خلال الحرب كجزء من عملها. لقد ساهمنا في إصلاح المدارس وتنظيم الملاجئ وتزويدها بدورات المياه والتدفئة حتى يتم استخدامها كمراكز جماعية لأولئك الذين لجأوا إلى المخيمات.”
حتى الآن ما زال عمل الإغاثة الإسلامية في البوسنة قائمًا، فتوفر للمستفيدين الخدمات المتنوعة كالتعليم والصحة، كما وتساهم في توفير المشاريع المختلفة كمشاريع سبل العيش والمشاريع الموسمية في الشتاء، رمضان وعيد الأضحى.

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع