26 يونيو, 2018

قدمت الإغاثة الإسلامية في الفلبين مساعدات طارئة لـ 355 أسرة متضررة من إعصار مانغوت الذي ترك آثاراً مدمرة لحقت في المباني، المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية.

بلغت خسائر المحاصيل التي تأثرت بالإعصار 26.7 مليار فدّان وتضرر أكثر من 170 ألف مزارع الأمر الذي قلب حيواتهم رأساً على عقب.

الإغاثة الإسلامية في الفلبين أعربت عن قلقها من أن الضرر الناجم عن الإعصار والذي يلحق ضرراً كبيراً بالمحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية يوثر سلباً على أوضاع المتضررين الاقتصادية ويزيد من نسب الفقر والحاجة، كما ويمن أن يؤدي إلى انعدام الأمن الغذائي.

قال عمر رحمان رئيس بعثة الإغاثة في الفلبين ” نأمل أن تكون المساعدات الزراعية التي قدمناها للمزارعين قادرة على تسريع أنشطة الانتعاش الزراعي”.

 “بعد خسارة كل شيء تملكه عائلتي لم أعد أسأل عن الثروة”، تقول الأم النازحة (42 عاماً): “إن الاستيقاظ كل يوم بجانب عائلتي يكفيني”.

نورمين هي واحدة من أكثر من 27 ألف نازح داخلي في الفلبين، لم يعودا إلى ديارهم بعد أن أحرقت منازلهم خلال الاقتتال الداخلي الذي استمر قرابة الخمسة أشهر، وعائلتها هي واحدة من 77 ألف عائلة فرت من منازلها من أجل الحفاظ على سلامتها، قبل أيام من بدء شهر رمضان المنتهي.

“خلال الحصار، تم فصلي لعدة أيام أنا وأولادي … رأينا بعضنا فقط عندما وصلنا إلى مركز الإخلاء”.

“كانت فكرة عدم معرفة وجودهم تقلقني، سواء كانوا على قيد الحياة أو تم إدراجهم في عداد الضحايا، لقد كان التفكير في ذلك مؤلماً جداً بالنسبةٍ لدي، فأبنائي الـ12 الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و26 عام، كنت خائفة أن أفقد أحدهم”.

“كانت أسابيع وأشهر قاسية جداً على أم مثلي، خاصةً وأن أطفالي يعيشون حياة غير مريحة… لقد فقدنا ما استثمرناه، كنا نمتلك متجراً ومنزلاً مكوّن من طابقين”.

“كان لدينا حياة جيدة، واعتاد أبنائي على ثلاث وجبات يومياً بينهم وجبات خفيفة، كانوا يأكلون ما يريدون ويذهبون إلى المدرسة وينامون بشكل مريح، لكن بعد ما حدث انقلبت الحياة وتغيّرت الأوضاع تماماً”.
تعيش العائلة في خيمة ضيقة وحارة “الحياة هنا ليست سهلة على الإطلاق، ليس لدينا مرحاض خاص بنا، ننام معاً على الأرض وهناك عائلة أخرى تقاسمنا هذه الخيمة … بعض أولادي لم يستطيعوا العودة إلى المدرسة”.
“نواجه صعوبة في الحصول على المواد الغذائية، فنحن نعتمد علة المساعدات الغذائية التي تقدمها لنا الحكومة والمنظمات غير الحكومية مثل الإغاثة الإسلامية في الفلبين”.

أكثر من 7 آلاف نازح من المتأثرين بهذه الأزمة تلقوا مساعدات غذائية في شهر رمضان من خلال الإغاثة الإسلامية في الفلبين، ونحن في الإغاثة الإسلامية نحاول تغطية احتياجاتهم بقدر المستطاع من خلال الوصول لأعداد أكبر … كن عوناً لهم

الإغاثة الإسلامية في الفلبين

عملت “الإغاثة الإسلامية” فى الفلبين عقب اعصار هايان الذى ضرب البلاد أواخر 2013, لايصال المساعدات الأساسية. دمر الاعصار أجزاء من جنوب شرق آسيا وأسفر عن مقتل أكثر من 6000 شخص وتشريد أكثر من أربعة ملايين, وقد تأثر بالاعصار أكثر من 14 مليون شخص.

لم تتوانى الاغاثة عن القيام بدورها عقب الكارثة, فبالتعاون مع منظمة التعاون الإسلامى قمنا بتوزيع 20,199 وجبة غذائية , 1,636 خيمة, 3000 قطعة من الأغطية البلاستيكية, وبطانيات وأوانى للطبخ. كما ارسلنا طائرة تحمل شحنة مساعدات كبيرة إلى هناك.
وبعد تخطي مرحلة الطوارئ الأولية بدأنا العام الماضي بالمشروعات والبرامج طويلة الأجل لمساعدتهم على مواجهة الكوارث في المستقبل. فقمنا بدعم 15 مشروع صغير, واصلاح 119 قارب صيد, واعطاء 430 صياد أدوات للصيد, وساعدنا 119 مزارع. إضافة إلى بناء المراحيض والملاجئ والمدارس والمزارع.

ونسعى حاليًا لتسجيل مكتبنا الذى انشأناه فى سيبو فى الفلبين.

تبرع الآن لإغاثة الفلبين






إجعل زكاتك لإغاثة الفلبين






© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158