يسر منظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم أن تعلن أن السيد دومينيك غريف – محام برتبة مستشار للملكة إِلِيزَابِيث الثَّانِية، والنائب العام السابق للمملكة المتحدة، والرئيس السابق للجنة المخابرات والأمن في البرلمان البريطاني – سيرأس هيئة مستقلة جديدة أنشأتها المنظمة.

السيد دومينيك غريف

ستتولى هذه الهيئة مهمة تقييم عملية فرز وفحص أمناء المؤسسة وكبار المديرين التنفيذيين، بالإضافة إلى مراجعة توقعات السلوك وإعادة تحديدها. وسيساعده السير “كلايف جونز” – الحاصل على وسام الإمبراطورية البريطانية CBE، وشغل منصب الرئيس السابق للجنة طوارئ الكوارث (DEC) ، وهي ائتلاف مكون من 14 وكالة إنسانية رائدة، تضم في عضويتها الإغاثة الإسلامية-.

ستباشر الهيئة المستقلة عملها على الفور، وستشرع في مراجعة السياسات والممارسات المتبعة في فرز وفحص  الأمناء لدى جميع كيانات الإغاثة الإسلامية والمنظمات المرتبطة بها.  كما ستعقد الهيئة مقارنة مع السياسات والإجراءات وأفضل الممارسات لدى المنظمات غير الحكومية الدولية ومنظمات الأمم المتحدة الأخرى للتأكد من أن الإغاثة الإسلامية تنتهج أفضل ممارسة.

يقول السيد دومينيك غريف عن قبوله دور رئيس الهيئة الجديدة:

“لقد شجعني على ذلك شفافية وانفتاح وأمانة الإغاثة الإسلامية  في تعاملها مع الأحداث الأخيرة، وكذلك تصميمها على تعلم الدروس وتحمل المسؤولية كمنظمة. هذه هيئة مهمة وذات اختصاص واضح. أتطلع إلى التحدي المتمثل في تقديم المشورة وإسداء النصح لمنظمة لها أثر وتأثير إنساني كبير. وأتطلع أيضًا إلى العمل مع السير كلايف؛ كما إن هناك بعض الأشخاص الآخرين الذين يمكنني التفكير فيهم ممن يعرفون القطاع بشكل أفضل “.

من جهته قال الدكتور إيهاب سعد، رئيس مجلس أمناء الإغاثة الإسلامية عبر العالم:

“عند إنشاء هذه الهيئة المستقلة، حرصاً جدًا على تأمين قيادة خارجية مستقلة وذات مصداقية واحترام عال بحيث تكون كفؤة  ومؤهلة للقيام بمراجعة جوهرية لممارسات الإغاثة الإسلامية. إذ أنه من الأهمية بمكان أيضًا أن تكون هذه الهيئة المستقلة قادرة على مساعدة الإغاثة في الحفاظ على مهمتها المبنية على المبادئ والقيم الإنسانية. إننا بتأمين السيد دومينيك غريف والسير كلايف جونز على ثقة  من التوصل إلى مجموعة قوية وذات صلة من التوصيات للإغاثة الإسلامية لوضعها موضع التنفيذ”.

يتوقع من الهيئة المستقلة بقيادة كل من دومنيك غريف والسير كلايف جونز أن تصدر تقريرها وتوصياتها في يناير 2021.

ملاحظات للمحررين

  • السيد دومينيك غريف: محامٍ برتبة مستشار للملكة، َQC، وعضو سابق في البرلمان البريطاني، وشغل منصب وزير الداخلية في حكومة الظل من 2008 إلى 2009 ومنصب النائب العام لإنجلترا وويلز من 2010 إلى 2014. وترأس لجنة الاستخبارات والأمن من 2015 إلى 2019.  وكان السيد غريف نائباً في البرلمان عن منطقة بيكوسفيلد لأكثر من عقدين من الزمن، من 1997 إلى 2019. ومقره الآن في  Temple Garden Chambers
  • السير كلايف جونز: الذي يحمل وسام الإمبراطورية البريطاني CBE، شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة Central Television  ثم مجموعة Carlton Television Group ، قبل أن تدخل كارلتون في عملية اندماج مع Granada  لتتكون منهما  ITV plc. خلال مسيرته الإذاعية، تولى السير كلايف أيضًا منصب المدير الإداري لشبكة ITV ورئيس مجلس إدارة GMTV . في عام 2018، أكمل فترة ثمان سنوات كرئيس للجنة طوارئ الكوار (DEC) ، وهي الفترة التي جمعت فيها DEC وأعضاؤها أكثر من 500 مليون جنيه إسترليني في عشر نداءات لضحايا الكوارث الطبيعية والنزاعات.  وهو الآن يرأس كلا من منظمة Sightsavers ، وهي منظمة دولية رائدة في مجال الإعاقة، ومسرح ويلز الوطني وصندوق Runnymede Trust. وهو حاصل على وسام الفروسية للخدمات التي أسداها للقضايا الإنسانية في تشريفات عيد ميلاد الملكة لعام 2019.
© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158