في هذه الأوقات، يحتفل العالم بيوم المرأة العالمي وبمنجزات المرأة في شتى بقاع الأرض. نحن هنا في منظمة الإغاثة الإسلامية نحتفي بمعروفة وهي سيدة ملهمة من بنغلاديش.

كانت تكافح من أجل إيجاد لقمة تضعها في فيه أطفالها الثلاث. بعدها تمكنت من الإنضمام لمشرع تمكين النساء نفذته منظمة الإغاثة الإسلامية. الآن، أصبحت معروفة إحدى قادة المجتمع ومن المناصرين والدعاة إلى تحقيق العدالة بين الجنسين.

بداية صعبة

تقول معروفة، 36 عامًا “لقد تحملت الكثير من الصعاب من أجل تربية أبنائي الثلاثة، والقلق لا يفارقني حيال مقدرتي توفير مصاريف تعليمهم. أما الآن، نجحت في تخطي كل مخاوفي.”

تعيش معروفة في هري بور أحد المناطق النائية والأكثر فقرًا في بنغلاديش. بدأت معروفة في كسب لقمة العيش بالعمل في مجال الخياطة ببعض الخبرة القليلة التي تمتلكها في الحياكة، ولكنها اضطرت أن تتوقف عن الخياطة بسبب تدهور صحتها الأمر الذي أدى لزيادة معاناة أسرتها في نضالها من أجل توفير الطعام.

“فقدت الأمل…لم أستطع إكمال تعليمي لذلك أتمنى أن يحقق أبنائي ما كنت أحلم به في مواصلة التعليم.. لكن السؤال الذي كان يجول دائمًا في خاطري كيف لأبنائي أن يواصلوا تعليمهم في ظل ما نعيشه يوميًا؟!”

استثمار الفرصة غيرت حياتي

ولحسن الحظ كانت الإجابة مع برنامج الإغاثة الإسلامية الذي يركز على تعزيز تمكين المرأة وحصولها على  حقوقها ووصولها لمرحلة التنمية الاقتصادية.

تضمن المشروع مجموعات مساعدة ذاتية تتدرب فيها النساء على القيام بأنشطة توليد الدخل ومناقشة العديد من القضايا الاجتماعية وبعدها الحصول على قرض مبدئي.

اختيرت معروفة لتكون أمين الصندوق لمجموعة المساعدة الذاتية بفضل المهارات الجديدة التي اكتستبها وثقتها بنفسها.

“في البداية، كنت غير واثقة مما أفعل.. ولكن الجميع دعمني” وتتابع “تضم المجموعة 25 سيدة.. وكان علي القيام بكافة الحسابات ..في البداية استطعت أن أرتب الأمور كلها ببطء، بعدها انطلقت في العمل بجد.”

ملهمة للأخريات

تشرف معروفة الآن على ست مجموعات مساعدة ذاتية تضم 180 عضو. وتعمل أيضًا في دائرة الصيد في مكتب موتشو. كما بدأت في تكوين علاقات اجتماعية من أجل مناصرة قضايا النساء وإحداث التغيير، وتنفيذ أنشطة دعم ومناصرة للقضايا المجتمعية في الحكومة المحلية.

تحكي معروفة للأخريات كيف كان لتدريب الإغاثة الإسلامية الفضل في اكتشاف مواهبها وتفجير ثقتها بنفسها الذي غيَر مسار حياتها: “مهدت الإغاثة الإسلامية الطريق لي للتواصل مع مسئولي الحكومة المحلية والحصول على التدريب. ساعدتني هذه الفرصة في مواجهة صعوبات الحياة وأكسبتني جميع مقومات الصمود”

تؤدي معروفة دروها كمؤثرة حيث تشجع الفتيات على إكمال تعليمهن وتغيير واقعهن وأفكارهن تجاه الزواج المبكر والقسري والعنف المنزلي والعدالة بين الجنسين. أنشأت معروفة منبرًا لحماية النساء الأطفال في مجتمعها، وتنظيم جلسات استشارية للمراهقين المتسربين من المدارس لتشجعيهم للعودة إلى مقاعد الدراسة.

تمكين النساء طوال العام

معروفة هي واحدة من بين العديد من النساء في مختلف أنحاء العالم اللواتي غيرن حياتهن من خلال مشاريع تمكين النساء التي تنفذها الإغاثة الإسلامية.

يذكر أن 70% من فقراء العالم هم من الإناث. ونسعى من خلال مشاريعنا أن نساعدهن في الخروج من دائرة الفقر من خلال دعمهن في بناء سبل عيش مستدامة وتكوين شخصيات مستقلة ماديًا بذاتها.

دعونا لا ننسى أن يوم المرأة العالمي يدعونا للعمل جميعًا من أجل تحقيق المساواة في النوع الاجتماعي .

نحن نقدم مبادئ الدين الإسلامي للعدالة والتوازن لمناهضة الممارسات الثقافية والظروف الاجتماعية الضارة من خلال اطلاق أول إعلان إسلامي عالمي للعدالة بين الجنسين.

وتلتزم الإغاثة الإسلامية بتغيير طريقة تنفيذ المشاريع لتجعلها أكثر حساسية تجاه النوع الاجتماعي. وتتضمن هذه المبادارت إعطاء النساء الحق في تصميم البرنامج مما يسمح للنساء القدرة للوصول إلى اتخاذ القرار المجتمعي، والتشاور مع النساء قبل تقديم تكنولوجيا حديدة لضمان تلبية احتياجاتهن.

ساعدنا في مواصلة عملنا لتغيير القصة والتوجه نحو تمكين النساء والتأكد من قدرة النساء من الفئات المهمشة على تسيير شئون حياتهن.

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158