Tuesday April 25, 2023

إغاثة السودان في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلد باتت مسألة حياة أو موت وتبذل الإغاثة الإسلامية جهودًا مضنية في التواصل مع المستشفيات وسط الأحداث الجارية. بعد فترة من التوترات التي استمرت لأحد عشر يومًا، بدءًا من 15 أبريل، وجدت العديد من العائلات نفسها مضطرة للبقاء داخل منازلها بحثًا عن الأمان.
وواجهت البلاد تحديات كبيرة بما في ذلك نقص الغذاء والمياه. ورغم الإعلان عن وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في ليلة الاثنين، فإن التقارير الواردة تشير إلى استمرار بعض الحوادث المتفرقة. وهناك مخاوف من تصاعد التوترات بعد انتهاء هذه الفترة.
وتعمل الإغاثة الإسلامية على تحديد الاحتياجات العاجلة للمستشفيات وتقديم الدعم اللازم لها. فالأنباء التي وردت تشير إلى وقوع العديد من الضحايا والإصابات منذ بداية الأحداث، ويُخشى أن يكون العدد الفعلي أكبر نظرًا للتأثير الكبير على البنية التحتية للاتصالات في البلاد.
وكان ما لا يقل عن 5 من العاملين في المجال الإنساني من بين الوفيات، وتعرضت مكاتب المعونة الإنسانية للهجوم والنهب.
ومن المأمول أن يسمح وقف إطلاق النار بوصول المعونة الإنسانية إلى المحتاجين، فضلا عن استمرار عمليات الإجلاء بأمان.
وتدفق دبلوماسيون ورعايا أجانب إلى خارج السودان في الأيام الأخيرة وسط ظروف بالغة الخطورة، فقد فر بعض السودانيين من العاصمة الخرطوم إلى القرى أو مصر وتشاد المجاورتين في ظروف مفضية إلى التهلكة.

وضع يائس

قبل الوصول إلى الهدنة الحالية، أدت الأوضاع المتوترة في الشوارع السكنية إلى حصار العائلات داخل منازلها وإغلاق الأعمال التجارية. وعانت المدن من انقطاع شديد في إمدادات الطاقة والمياه، وكان الوصول إلى الإنترنت محدودًا للغاية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفقًا لمنظمة Netblocks التي تراقب حرية الإنترنت.
وواجهت المستشفيات تحديات جمة، مما أثر بشكل كبير على توفير الرعاية الطبية اللازمة. وقد أفادت منظمة الصحة العالمية أن ما لا يقل عن 16 مستشفى توقفت عن العمل نتيجة لهذه الظروف.
“المستشفيات تحتاج إلى دعم فوري،” هكذا يقول الصادق النور، المدير الإقليمي للإغاثة الإسلامية في السودان. ويواصل الحديث “العديد من المستشفيات في الخرطوم توقفت عن العمل، وهناك مستشفيات تعرضت لأضرار كبيرة. حتى تلك التي لا تزال تعمل تعاني من الاكتظاظ ونقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية.”

التقارير التي تحدثت عن فيضانات مياه الصرف الصحي وتلوث المياه بمخلفات ضارة أثارت مخاوف بشأن انتشار الأمراض. قبل هذه الأحداث، كان هناك حوالي 16 مليون إنسان في السودان بحاجة إلى مساعدة إنسانية.

دعم متواصل لا يكل

علقت الإغاثة الإسلامية عملنا في الخرطوم ودارفور وكردفان من أجل سلامة موظفينا والمجتمعات التي نخدمها. فلدينا حوالي 270 موظفا في السودان، غالبيتهم العظمى من السودانيين، وقد لجأوا مع عائلاتهم خلال هذه الأزمة.
لدينا أيضا 4 موظفين دوليين متمركزين في السودان – 3 لا يزالون في الخرطوم، في حين تم إجلاء زميل مقيم في دارفور إلى تشاد خلال عطلة نهاية الأسبوع كجزء من إجلاء الأمم المتحدة للأرض.
وعلى الرغم من الظروف الصعبة للغاية، فإننا لا نزال ملتزمين بدعم شعب السودان، بما في ذلك زملاؤنا السودانيون.
وندعو كلا الجانبين إلى احترام وقف إطلاق النار، وضمان حماية المدنيين وعمال الإغاثة من العنف، وتمكين الوكالات الإنسانية من الوصول بأمان إلى المحتاجين.
نحن نراقب الوضع عن كثب ونستعد لدعم المستشفيات وتقديم المساعدات الأساسية بمجرد أن يصبح ذلك آمنا.
عملت الإغاثة الإسلامية في السودان منذ ما يقرب من 40 عاما، ولا تزال إلى جانب العائلات المحاصرة في أعمال العنف. يرجى دعم عملنا المنقذ للحياة: تبرع لنداء السودان الطارئ الآن.

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2022 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158 328158

تبـــــرع سريــــع