Monday July 19, 2021

سمرات تستلم لحوم الأضاحي

 

في كل عام، توزع الإغاثة الإسلامية لحوم الأضاحي على أفقر العائلات في العالم، وهي بذلك تمنحهم الأمل في ظل الظروف الصعبة التي يواجهونها. وكان لأهالي غزة والأسر الضعيفة والمهمشة فيها نصيب من توزيع لحوم الأضاحي. فقد بات الكثير منهم لا يعرفون كيفية تأمين طعامهم. وكان من بين مستفيدي العام الماضي في غزة سمرات التي تبلغ من العمر 27 عامًا.
تقول سمرات: “وضعنا الاقتصادي سيء للغاية، لدرجة أنني أقضي يومي كله في التفكير بالطريقة الي يمكنني من خلالها تأمين أطفالي الثلاثة. ثلاجتنا فارغة، وأطفالي في انتظار عودة والدهم من العمل كل يوم وكلهم أمل أن يجلب معه بعض الخضار والفلافل والفول. لا أشعر بالراحة إلا عندما يتناول أطفالي وجبتهم وينامون.
نحاول أن نعيش على الطعام الذي يحضره زوجي، وهذا الطعام لا يكفي، لكننا نشكر الله دائمًا. عندما نشتري الخضار، نذهب إلى الأسواق الشعبية قبل أن تغلق مباشرة، وهذا يعطينا فرصة لشراء ما تبقى من خضار بأسعار مخفضة على الرغم من أنه ليس طازجًا كما كان في بداية اليوم.
كما أننا لا نأكل اللحوم الطازجة إلا في يوم العيد لأن دخلنا لا يكفي. مؤخراً، أخذت أطفالي إلى عيادة صحية لإجراء فحصاً طبياً، وتبين أنهم جميعًا يعانون من مشاكل في الدم ونقص الوزن مقارنة بالأطفال الآخرين في عمرهم. الأمر الذي جعلني أشعر بالقلق حيال نموهم ومستقبلهم. أخبرني الطبيب أنه يجب عليهم تناول الأطعمة الصحية والفيتامينات والمكملات الغذائية. لم أعود للمتابعة مع الطيبب لأنني أعلم أنه لم يتغير شيء بالنسبة لهم. فلم نتمكن من تناول أي من الأطعمة والمكملات الغذائية الموصى بها. أتمنى لو كان لدي ما يكفي من المال لذلك.
بيتنا يتكون من غرفة واحدة وحمام واحد. ليس لدينا مطبخ مناسب وأنا أطبخ على الحطب. آمل أن يتغير هذا يومًا ما، وآمل أن يكون لدي خزانة ذات يوم. هذا ما أحلم به منذ 12 عامًا.
تجلب لحوم الأضاحي سعادة كبيرة لأسرتي. بالرغم من أنني لم أستطع شراء الملابس لأسرتي، إلا أن هذا اللحم يجعلنا نشعر بأننا متميزون.”

لحوم الاضاحي تصل للأسر في غزة

 

تختتم سمرات وتقول: “أدعو الله أن يبارك لكل من يتبرع لصالح أهالي غزة وللأشخاص الضعفاء كحالنا. فقد أسعدتني أنا وأولادي”.
امنحوا الفرح في هذا العيد، فأضاحيكم تضيء أعيادهم.
تبرع اليوم حتى تتمكن الأسر الضعيفة في غزة من الاستمتاع بالأيام المباركة بلا قلق حيال كيفية توفير طعامهم.

جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم 2021 ©
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158

تبـــــرع سريــــع