• في الوقت الذي ترتفع فيه وتيرة النزاع في اقيلم تيغراي في اثيوبيا، أطلقت الإغاثة الإسلامية حملة استجابة انسانية طارئة في المنطقة.
    يذكر أن مليوني شخص كانوا بحاجة للمساعدة إنسانية في منطقة تيغراي، قبل اندلاع الاشتباكات العسكرية في وقت سابق من هذا الشهر. ويتوقع أن يتضاعف هذا الرقم في ظل الأوضاع الراهنة، علمًا أن أعمال العنف قد تسببت بنزوح آلاف الأشخاص حتى اللحظة.
    ومن الجدير ذكره أن الإغاثة الإسلامية لا تعمل في تيغراي، ولكنها تبذل الجهود لتقديم العون والمساعدة للمتضررين من العنف والذين عبروا الحدود باتجاه السودان حبث تعمل الإغاثة الإسلامية هناك منذ عام 1984.
    وقد أشارت التقارير ان آلاف الأشخاص قد عبروا الحدود فعليًا، ويتوقع أن يلجأ مئات الألاف إلى السودان بحثًا عن مأمن في حال استمرت أعمال العنف. ويواجه نازحو تيغراي ظروف مأساوية في المخيمات في ظل نقص المواد الغذائية والمياه والملجأ وتوفر الصرف الصحي.
    تعمل فرق الإغاثة الإسلامية في السودان من أجل تقديم المساعدة من خلال توفير الطعام والمياه والصرف الصحي
    ظ ومستلزمات النظافة والتي تعتبر أكثر الاحتياجات ضرورة في الوقت الحالي.
    75$ توفر المياه لأسرة في حالة الطوارئ لمدة شهر
    225$ توفر المأوى لأسرتين في حالة الطوارئ
    335$ توفر المستلزمات الطبية الطارئة لمستشفى في حالة الطوارئ
    نحن بحاجة لدعمكم من أجل الوصول إلى الفئات الضعيفة وتقديم يد العون لذوي الاحتياج..
    تبرع الآن لصالح نداء الاستجابة للطوارئ. تبرع وساهم معنا في تلبية نداء المحتاجين وإنقاذ حياة المزيد…
© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158