يقدم كل واحد منا تضحيات طوال حياتنا لمساعدة أصدقائنا وعائلاتنا وجيراننا. ومن خلال التضحية بما نملك لمساعدة المحتاجين، نجسد تضامنًا ونعطي أملًا في غاية الأهمية. وفي هذا الزمان، يعاني شخص من بين كل تسعة أشخاص حول العالم من الجوع المزمن. إلا أن الأمل موجود دائما: فمن خلال تبرعك بالأضحية، يمكنك إطعام أسرة محتاجة في هذا العيد.

“فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ” (سورة الكوثر، الآية 2)

والأيام العشرة الأولى من ذي الحجة هي أكثر أيام السنة قدسية، فقد أقسم بها الله عز وجل في كتابه الكريم. ومن خلال التبرع للإغاثة الإسلامية، يمكنك كسب الأجر والثواب في هذا الشهر الفضيل.

أكثر من ثلاثة ملايين شخص

في العام الماضي وحده، مكنتنا تبرعاتكم الكريمة من توفير لحوم عالية الجودة لحوالي 3091991 شخصًا مستضعفًا في جميع أنحاء العالم في بلدان مثل بنغلاديش وأفغانستان وسوريا، فضلًا عن الجاليات الفقيرة هنا في المملكة المتحدة. والحمد لله، وفرت تبرعاتكم مصدرًا حيويًا من البروتين للأُسر والأفراد الضعفاء في جميع أنحاء العالم.

ونحن في الإغاثة الإسلامية نضمن استخدام أفضل أنواع اللحوم فقط، وكلها مأخوذة من أضحيات ذُبحت وفقًا للسنة النبوية، ونحن لا نتنازل عن الجودة، ونتعامل مع الموردين المحليين لمساعدة الاقتصاد المحلي على النهوض والازدهار.

وحيث نقوم بإحياء وتخليد تضحية سيدنا إبراهيم عليه السلام طاعة وإيمانا بالله، نمنحك الفرصة للتبرع بأضحيتك عبر الإغاثة الإسلامية لتساهم في دعم أسرة محتاجة.

فلتكن هذه فرصتكم للتضحية.. تبرعوا بأضحيتكم عبر الإغاثة الإسلامية.

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158