Food_web-01

الطعام لا يعتبر ضرورة أساسية لبقاء الإنسان على قيد الحياة فحسب، بل هو عامل مهم في تحسين حياة أفقر الناس وأضعفهم في العالم. فالحصول على طعام مغذٍّ بشكل منتظم يؤدي إلى تحسين المخرجات الصحية والتنموية والتعليمية للأطفال المحتاجين وعائلاتهم، مما يوفر لهم مستقبلًا أكثر صحة وإشراقًا.

وإدراكًا للأهمية البالغة لنظام غذائي مغذٍّ، نعمل على توفير حلول غذائية طويلة الأجل ومستدامة للمجتمعات المحتاجة، بالإضافة إلى تقديم تدخلات قصيرة المدى لإنقاذ الحياة كاستجابة لحالات الطوارئ العالمية.

وفيما يلي توضيح للكيفية التي تُمكّن المجتمعات المحلية من بناء مستقبل أكثر إشراقًا.

 

الحلول المستدامة للغذاء

نعمل على تمكين المجتمعات على المدى الطويل لإخراج الأسر من دائرة الفقر الغذائي عن طريق:

  • توزيع البذور وتدريب السكان المحليين على تحسين الإنتاج الزراعي
  • إدخال الاستزراع السمكي على نطاق صغير لتمكين الأسر من تحسين نظامها الغذائي وزيادة دخلها
  • إنشاء بنوك للأغذية تديرها المجتمعات المحلية لدعم الأسر للتبرع/تلقي الطعام وفقًا لاحتياجاتهم وقدراتهم
  • توفير بساتين مدرسية لضمان توفير مصدر غذائي آمن للأطفال في المجتمعات المحلية
  • وضع خطط الريّ لزيادة الإنتاجية الزراعية وتمكين المجتمعات من زراعة المزيد من الغذاء

 

الإغاثة في حالات الطوارئ والتدخل الموسمي

عندما تندلع الحروب والصراعات والكوارث الطبيعية، نكون متواجين في الميدان مباشرة لدعم المجتمعات المحتاجة، بحيث نضمن حصول الأسر على الغذاء الكافي من خلال:

  • إنشاء ودعم مراكز التغذية في حالات الطوارئ لدعم الأطفال المصابين بسوء حاد في التغذية وإنقاذ الأرواح
  • توفير طرود وقسيمات الطعام في حالات الطوارئ لمساعدة الأفراد والأسر المتضررين من الأزمات في جميع أنحاء العالم
  • توزيع اللحوم الطازجة خلال شهر رمضان، ولحوم الأضاحي لتوفير مصدر بروتين حيوي للعائلات التي تعاني من سوء التغذية

من خلال دعمك للإغاثة الإسلامية، فإنك تساعد في إطعام الأسر في أوقات الطوارئ، وتعين على محاربة الفقر الغذائي، وتمكين المجتمعات من العيش بصحة جيدة، وبلا جوع على المدى القصير والطويل.

© 1993 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لمنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم
الإغاثة الإسلامية عبر العالم منظمة خيرية دولية غير حكومية مسجلة فى المملكة المتحدة برقم : 328158